قصة حياة تشي جيفارا

قصة حياة تشي جيفارا البطل الثوري الارجنتيني القائد العسكري المحنك حصريا

قصة_حياة_جيفارا-300x143.jpg" alt="قصة حياة تشي جيفارا البطل الثوري الارجنتيني القائد العسكري المحنك حصريا" width="300" height="143" srcset="https://i1.wp.com/www.3fnak.com/wp-content/uploads/قصة_حياة_جيفارا.jpg?resize=300%2C143&ssl=1 300w, https://i1.wp.com/www.3fnak.com/wp-content/uploads/قصة_حياة_جيفارا.jpg?w=630&ssl=1 630w" sizes="(max-width: 300px) 100vw, 300px" /> قصة حياة تشي جيفارا البطل الثوري الارجنتيني القائد العسكري المحنك حصريا

قصة حياة جيفارا • تعريف عنه: (تشي جيفارا) أو (أرنستو تشي جيفارا) أو ببساطة (تشي) ، هي أسماء كلها تعود

لبطل ثوري ، ولد في 14-يوليو-1928م ، ولقى حتفه مقتولاً في 9-أكتوبر-1967/ ، وهو قائد ثو يكوبي الأصل ،

أرجنتيني المولد ، تلقى تعليمه وتخرج بشهادة طبيب ، وكان أيضاً زعيم حرب العصابات ، فقد كان قائداً عسكرياً

محنك ، قاد كوبا خلال الثورة الكوبية ، وهخي ما جعلت منه بطلاً قومياً ، وزادت شعبيته في نفوس الناس حتى بعد

مماته إلى أن أصبح رمزاً وشارة عالمية للثورات والعدل. • نبذة عن حياته: تخرج جيفارا من جامعة بوينس آيرس في

عام 1953م ، وعقبها سافر إلى جميع أنحاء أمريكا اللاتينية مع صديقه المقرب ألبيرتو غرانادو بواسطة دراجة نارية

وهو في سنته الجامعية الأخيرة ، وهذه الرحلة حددت أحاسيسيه وبنت مشاعره تجاه الظلم الكبير الواقع على

أمريكا الجنوبية من الإمبرياليين على أبسط مزارعي أمريكا اللاتينية ، فمشاهدة الفقر الستوطن هناك هي غيرت ما

في داخه نحو التغيير.

قصة حياة تشي جيفارا البطل الثوري الارجنتيني القائد العسكري المحنك حصريا

• أثار التغيير الذي حدث في شخصيته: أدت ملاحظاته خلال هذه الرحلة أن هذه المنطقة تتأصل فيها التفاوتات

الطبقية الإقتصادية والتي بدورها أدت إلى الرأسمالية الإحتكارية من جهة ، واستعمار الإمبريالية من جهة أخرى ،

فقد كان الحل في رأي جيفارا هو حدوث ثورة عالمية ، وهذا هو الدافع الخفي الذي نسق نهجه. وبينما كان جيفارا

يسكن في مدينة المكسيك ، تعرف على راؤول وأصدقائه المنفيين والذين كانوا يتجهزون لثورة بانتظار خروج فيدل

كاسترو من السجن في كوبا ، وبالفعل ما إن خرج من السجن حتى أخذ جيفارا القرار بالإنضمام إليهم في الثورة

الكوبية ، فكان رأي كاسترو الموافقة لإنهم بحاجة في هذه العملية إلى طبيب ، فانضم إليهم في حركة 26 يوليو ،

والتي غزت كوبا بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت تلعب دور كبير في دعم الدكتاتور الكوبي الكبير

(فولغينسيو باتيستا) ، وسرعان مابرزت مهارة جيفارا في القيادة وترقى سريعاً إلى أن حل الرجل الثاني في القيادة

، وكان دوره محورياً في نجاح هذه الحملة لمدة عامين من القتال المسلح ، والتي قضت على نظام باتيستا. • نهاية

جيفارا المأساوية: خرج جيفارا من كوبا في سنة 1965م والسبب في لك تحريضه لثورات باءت بالفشل في لكونغو

كينشاسا زبعدها في بوليفيا ، فتم إلقاء القبض عليه على يدي قوات وكالة الإستخبارات المركزية ، بمساعدة القوات

العسكرية البوليفية فتم إعدامه ، لكن لا تزال المقالات العالميو السير الذاتية وحتى المذكرات الشخصية تذكره على

أنه بطل حرب العصابات ، وقد أعطيت صورته في العصر الحديث لقب “الصورة الأكثر شهرة في العالم”. وهذا جزء

من القصيدة الخالدة (جيفارا مات) ، لمؤلفها الشاعر أحمد فؤاد نجم: عيني عليه ساعة القضا من غير رفاقه تودّعه

يطلع أنينه للفضا يزعق ولا مين يسمعه يمكن صرخ من الألم من لسعة النار فِ الحشا يمكن ضحك أو ابتسم أو

ارتعش أو انتشى يمكن لفظ آخر نفس كلمة وداع لجل الجياع يمكن وصية للي حاضنين القضية بالصراع صور كتير

ملو الخيال و ألف مليون احتمال لكن أكيد ولا جدال جيفارا مات موتةرجال

اقرأ المزيد من القصص

اروع قصة مؤثرة جدا قصص مؤثرة جدا من ادغال افريقيا والطبيعة الخلابة حصريا