مضاعفات مرض الصدفية

مضاعفات مرض الصدفية يعتبر مرض الصدفية مرضاً مزمناً غير معدي قد يصيب الجلد أو المفاصل

<a href=

مضاعفات مرض الصدفية يعتبر مرض الصدفية مرضاً مزمناً غير معدي قد يصيب الجلد أو المفاصل" width="300" height="143" srcset="https://i0.wp.com/www.3fnak.com/wp-content/uploads/علاج_الصدفية_بالاعشاب.jpg?resize=300%2C143&ssl=1 300w, https://i0.wp.com/www.3fnak.com/wp-content/uploads/علاج_الصدفية_بالاعشاب.jpg?w=630&ssl=1 630w" sizes="(max-width: 300px) 100vw, 300px" /> مضاعفات مرض الصدفية يعتبر مرض الصدفية مرضاً مزمناً غير معدي قد يصيب الجلد أو المفاصل

الصدفية يعتبر مرض الصدفية مرضاً مزمناً غير معدي قد يصيب الجلد أو المفاصل أو الأظافر، ويظهر في الرجال والنساء وفي كل

الأعمار وخصوصاً عند البالغين، وهو التهاب جلدي مزمن وغير معدي، يظهر على شكل بقع حمراء يتنصفها قشور فضية، وأكثر

المناطق المصابة هي جلد الركبتين والمرفقين وفروة الرأس ومنطقة أسفل الظهر، وينتشر المرض في ذوي البشرة الفاتحة في

أوروبا وأمريكا الشمالية، ونسبة الإصابة هي 1-3%، وينتشر في الأشخاص ذوي الأعمار 15- 40. أسباب الإصابة بالصدفية إنّ الآباء

المصابون بالصدفية اكثر عرضة لنقل المرض لأبنائهم من الأمهات المصابات به، بالإضافة إلى العامل الوراثي فإن هناك بعض

العوامل التي تحفز ظهور الصدفية ومنها الإصابات والهرمونات وبعض الأدوية والالتهابات (التهاب الحلق والإيدز)، وتقسم الصدفية

حسب شكل وموقع الإصابة إلى ثمانية انواع وهي الصدفية الاعتيادية والنقطية وصدفية الاظافر والطيات وصدفية راحة اليدين

واسفل القدمين وصدفية منطقة الحفاضات والصدفية البثرية والاحمرارية.

مضاعفات مرض الصدفية يعتبر مرض الصدفية مرضاً مزمناً غير معدي قد يصيب الجلد أو المفاصل

تشخيص الإصابة بالصدفية يعتمد تشخيص المرض على الفحص السريري، حيث وجود البقع الحمراء مع القشور الفضية في

المناطق المنتشرة لهذا المرض، من مضاعفات المرض التهاب المفاصل الصدفي، والعدوى الثانوية وتزايد خطر الإصابة بسرطان

الغدد اللمفاوية، وتزايد الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الدماغية. إنّ العلاج بالأدوية وبالأشعة يشمل استخدام العلاج

الموضعي بالكريمات مثل الكورتيزون ومشتقات فيتامين D,ِ A والقطران وحمض الساليسيليك والعلاج بالأشعة مثل أشعة الشمس

والأشعة فوق البنفسجية B، والعلاج عن طريق الفم أو الحقن مثل العلاج بالسورالين (مع الأشعة فوق البنفسجية A) وحبوب

الاسيتريتين، والميثوتريكسيت، والسايكلوسبورين، والمواد البيولوجية، أو العلاج بالأعشاب. علاج الصدفية بالأعشاب هناك بعد

العلاجات التي تستخدم في الحد من الصدفية وتهدئتها وفي بعض الحالت الشفاء منها ومنها ما يلي: الصبار: تحتوي عصارة الصبر

على جلوكوزيدات انثراكينونية، كما تحتوي على مواد راتنجية وأحماض عفصية ومتعددة السكاكر وبعض المعادن، ووجد الباحثون أنّ

النبات أثبت فعاليته المضادة للألم وأنّه استخدم منذ القدم لمعالجة الحروق وحالات الجلد بما في ذلك الجرب وحروق الشمس

ولسعات الحشرات، يستخدم النبات كعنصر رئيسي في مواد ومستحضرات التجميل؛ لأنّه معدل درجة حامضية وقاعدية الجلد

(PH)، وعصارة الصبر مفيدة للصدفية والأكزيما وطريقته أن يخلطه مع العسل ويعمل كدهان خارجي. الخلة البلدي وهو نبات

عشبي معمر وقد استخدمه قدماء المصريين والهنود منذ آلاف السنين حيث كانوا يدلكون الصدفية بهذا النبات ثم يعرضون انفسهم

للشمس، وقد أثبتت الدراسات الحديثة أن ثمار الخلة تحتوي على مادة السورالين التي ثبت نجاحها في الحد من تقشر الجلد الناتج

عن الصدفية حيث تقوم هذه المادة على ايقاف تكاثر الخلايا وتبطئ انقسام خلايا الجلد التي تسبب القشور.

تابع لمعرفة المزيد من الاخبار الجديدة