زيادة حليب الام المرضع

زيادة حليب الام المرضع ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل من صدر الأم

<a href=

زيادة حليب الام المرضع ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل من صدر الأم" width="265" height="190" /> زيادة حليب الام المرضع ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل من صدر الأم

ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل من صدر الأم؟ لقد جاء البيان الإلهي ليؤكد على أهمية الرضاعة الطبيعية، يقول الله تعالى

(والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة) [البقرة: 233]. وقد أكد الرسول الكريم على هذا الأمر لدرجة

أنه قال:

(يحرم من الرضاع ما يحرم من النَّسَب). ويأتي العلم الحديث في آلاف الأبحاث والمقالات العلمية ليؤكد على أهمية حليب الأم

بالنسبة للأطفال والآثار الخطيرة التي تنتج من استبداله بالحليب الإصطناعي. يحتوي حليب الأم على مضاد حيوي طبيعي يقي

الطفل من كثير من الأمراض ويقوي الجهاز المناعي لديه ضد كافة أشكال المرض ((1991, Institute of Medicine, p. 134-37)).

كما يحتوي حليب الأم على مواد مضادة للبكتريا والسموم والجراثيم تساعد الطفل على مقاومة حالات التسمم. وتؤكد الدراسات

(مثل Iowa Extension Service) أن ملعقة واحدة من حلبي الأم تحوي مضادات حيوية تقتل 3 ملايين جرثومة!! ولذلك حتى لو

تناول الطفل ملعقة واحدة من حليب أمه فسوف تكون ذات فائدة كبيرة.

زيادة حليب الام المرضع ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل من صدر الأم

وبينت بعض الدراسات أن نسبة العوامل التي تزيد من قدرة جهاز المناعة لدى الطفل تزداد في حليب أمه كلما كبُر وأصبح أكثر

عرضة للجراثيم، (1991, Institute of Medicine, p. 134-37) وانظروا معي كيف أن الله تعالى زود حليب الأم بهذه العوامل

المناعية وكيف تزاد كميتها مع حاجة الطفل لها، هل هذا من صنع الطبيعة؟ يتميز حليب الأم بأنه معقم وجاهز للاستعمال وليس

بحاجة للتعقيم أو التحضير وحتى درجة حرارته مناسبة للطفل (ليس بحاجة للتسخين). كما أن حليب الأم لا يسبب حساسية

للرضيع ويحميه من كثير من الأمراض الخطيرة مثل البول السكري وتصلب الشرايين وبعض أنواع السرطان، والكساح والسمنة

وأمراض الكلى وأمراض عديدة.

هنالك أمر مهم يتميز به حليب الأم لا توجد هذه الميزة في أي نوع آخر من أنواع الحليب وهو أنه

يتطور مع نموّ الطفل ويتناسب مع نمو جسمه.بعكس الحليب الصناعي الثابت التركيب والذي نحتاج معه لتغيير نوعه كل عدة أشهر

مع تطور عمر الطفل. بالنسبة للطفل المولود حديثاً يعتبر حليب الأم من أسهل الأغذية هضماً لاحتوائه على خمائر هاضمة. كما أن

الإرضاع الطبيعي يعود بالفائدة على الأم ووقايتها من سرطان الثدي. كما أن الرضعات الأولى بالنسبة للطفل الحديث الولادة

تحتوي على تركيز عالٍ من البروتينات المضادة لنمو البكتريا وإعطائه كميات كبيرة من الأجسام المضادة للأمراض وهو في هذه

الحال بأمس الحاجة إليها. إن الإرضاع الطبيعي للطفل ينعكس إيجابياً على استقرار حالته النفسية ويقيه من كثير من الاضطرابات

النفسية والسبب في ذلك هو أن حليب الأم هو الغذاء المثالي لأجهزة جسم الطفل وحسن أدائها واستقرارها. كما أن حليب الأم

يساعد الطفل على تنميه ذكائه ويؤثر على سلوك الطفل إيجابياً وحسن بناء جسده وعقله.

تابع لمعرفة المزيد من الاخبار الجديدة