تطعيم ضد شلل الأطفال

تطعيم ضد شلل الأطفال وهو مطعوم أساسي يعطى للأطفال مجاني ويجب أخذه للوقاية

تطعيم_شلل_الأطفال-300x143.jpg" alt="تطعيم ضد شلل الأطفال وهو مطعوم أساسي يعطى للأطفال مجاني ويجب أخذه للوقاية" width="300" height="143" srcset="https://i2.wp.com/www.3fnak.com/wp-content/uploads/تطعيم_شلل_الأطفال.jpg?resize=300%2C143&ssl=1 300w, https://i2.wp.com/www.3fnak.com/wp-content/uploads/تطعيم_شلل_الأطفال.jpg?w=630&ssl=1 630w" sizes="(max-width: 300px) 100vw, 300px" /> تطعيم ضد شلل الأطفال وهو مطعوم أساسي يعطى للأطفال مجاني ويجب أخذه للوقاية

تطعيم شلل الأطفال وهو مطعوم أساسي يعطى للأطفال مجاني ويجب أخذه للوقاية من المرض وهو يعمل على زيادة المناعة

في الجسم واليوم سوف احدثكم عن هذا المطعوم . يستخدم نوعان من لقاح شلل الأطفال حول العالم، وقد اكتشف العالم

الأمريكي جوناس سالك أول لقاح يقي من شلل الأطفال وأجرى أول اختبار عليه في عام 1952. وكان جوناس سالك قد أعلن

اكتشاف لقاحه هذا وقدمه للعالم في 12 إبريل عام 1955، وكان يتألف من جرعة من فيروس شلل الأطفال غير النشط (الميت) يتم

إعطاؤها عن طريق الحقن العضلي. ثم استطاع ألبرت سابين التوصل إلى لقاح مضاد لشلل الأطفال يُعطى في صورة قطرات عن

طريق الفم، وذلك من خلال استخدام فيروس شلل الأطفال الضعيف. وقد بدأ ألبرت سابين في عام 1957 بتطبيق تجارب على

البشر من خلال إعطائهم هذا اللقاح، وتم اعتماد هذا اللقاح رسميًا في عام 1962. ونظرًا لأنه لا يوجد على الدوام حامل لفيروس

شلل الأطفال بين الأفراد ذوي المناعة القوية، فإن فيروسات شلل الأطفال يكون لها مستودع أولي للعدوى في الطبيعة، كما أن

الفيروس لا يمكنه البقاء في البيئة لفترة زمنية طويلة.

تطعيم ضد شلل الأطفال وهو مطعوم أساسي يعطى للأطفال مجاني ويجب أخذه للوقاية

ونتيجةً لذلك، فإن منع انتقال فيروس شلل الأطفال بين البشر عن طريق التطعيم يعد خطوة حاسمة في القضاء على مرض شلل

الأطفال على مستوى العالم . وجدير بالذكر أن اكتشاف هذين اللقاحين قد أدى إلى القضاء على شلل الأطفال واستئصاله في

معظم دول العالم، فانخفض معدل الإصابة به في جميع أنحاء العالم من 350,000 حالة في عام 1988 إلى 1,652 حالة في عام

2007. وتعمل تطعيمات شلل الأطفال على تقوية الجهاز المناعي للإنسان من خلال مولد المناعة، مما يكسبه مناعة مدى الحياة

ضد المرض. وتُعرف عملية تحفيز الاستجابة المناعية بجسم الإنسان وإكسابه مناعة ضد المرض عن طريق إعطائه اللقاح أو المصل

المناسب “بالتحصين”. إن تعزيز مناعة جسم الإنسان ضد مرض شلل الأطفال يمنع بشكل فعال للغاية انتقال فيروس شلل الأطفال

البري وانتشار الإصابة به بين البشر، ومن ثم حماية الأفراد متلقي اللقاح والمجتمع كافة من المرض. وفي عام 1936، حاول

موريس برودي؛ وهو مساعد باحث في جامعة نيويورك، إنتاج لقاح شلل أطفال معقم بمادة الفورمالدهيد لقتل الفيروسات التي

يحتوى عليها، وذلك من النخاع الشوكي الخاص بنوع معين من القرود. وفي بادئ الأمر، توقفت محاولاته بسبب الصعوبات التي

واجهها في الحصول على ما يكفي من الفيروس.

تابع لمعرفة المزيد من الاخبار الجديدة