لا تنتظريني في القاعات التي تنتحر

لا تنتظريني في القاعات التي تنتحر بموسيقى الجاز فليس باستطاعتي الدخول في هذا الفرح الكيميائي

لا تنتظريني في القاعات التي تنتحر بموسيقى الجاز فليس باستطاعتي الدخول في هذا الفرح الكيميائي

لا تنتظريني في القاعات التي تنتحر بموسيقى الجاز فليس باستطاعتي الدخول في هذا الفرح الكيميائي


لا تنتظريني في القاعات التي تنتحر بموسيقى الجاز..

 

فليس باستطاعتي الدخول في هذا الفرح الكيميائي

 

حيث النبيذ هو الحاكم بأمره..

 

والطبل.. هو سيد المتكلمين..

 

فلقد شفيت من الحماقات التي كانت تنتابني كل عام

 

وأعلنت لكل السيدات المتحفزات للرقص معي..

 

أن جسدي لم يعد معروضاً للإيجار..

 

وأن فمي ليس جمعيه

 

توزع على الجميلات أكياس الغزل المصطنع

 

والمجاملات الفارغه..

 

إنني لم أعد قادراً على ممارسة الكذب الأبيض

 

وتقديم المزيد من التنازلات اللغويه..

 

والعاطفيه…..

 

لا تنتظريني في القاعات التي تنتحر بموسيقى الجاز فليس باستطاعتي الدخول في هذا الفرح الكيميائي

 

Tantzerana not commit suicide in the halls that jazz ..

I can not enter into this chemical joy

Where wine is a ruling ordering ..

The drum is the master of the speakers .. ..

He has recovered from the follies that I was overwhelmed every year

And announced each Altfsat the ladies to dance with me ..

That my body is no longer displayed for rent ..

And that is not my mouth Association

Distributed to the beautiful spinning artificial bags

And empty compliments ..

I am no longer able to practice white lies

And make further concessions linguistic ..

And emotional …..

 

Tantzerana pas se suicider dans les salles que le jazz ..

Je ne peux pas entrer dans cette joie chimique

Lorsque le vin est une commande de décision ..

Le tambour est le maître des haut-parleurs .. ..

Il a récupéré des folies que j’Accablé chaque année

Et a annoncé chaque Altfsat les dames pour danser avec moi ..

Que mon corps est plus affiché à louer ..

Et ce n’est pas ma bouche Association

Distribué aux beaux sacs artificiels filature

Et compliments vides ..

Je ne suis plus en mesure de pratiquer des mensonges blancs

Et faire de nouvelles concessions linguistiques ..

 

Et émotionnel…..

تابع المزيد من المقالات

 

Advertisements