ما هو حكم تدخين الحشيش

ما هو حكم تدخين الحشيش اهم الاخبار الدينية عن حكم الدين فى تدخين الحشيش

<a href=

ما هو حكم تدخين الحشيش اهم الاخبار الدينية عن حكم الدين فى تدخين الحشيش" width="300" height="143" srcset="https://i1.wp.com/www.3fnak.com/wp-content/uploads/هل_تدخين_الحشيش_حرام.jpg?resize=300%2C143&ssl=1 300w, https://i1.wp.com/www.3fnak.com/wp-content/uploads/هل_تدخين_الحشيش_حرام.jpg?w=630&ssl=1 630w" sizes="(max-width: 300px) 100vw, 300px" /> ما هو حكم تدخين الحشيش اهم الاخبار الدينية عن حكم الدين فى تدخين الحشيش

هل الحشيش حرام؟ يعدّ العقل نعمةً من نعم الله تعالى على الإنسان، وبه تميّز عن سائر المخلوقات، وجعل الله تعالى الإنسان

مكلّفاً أمامه بعقله؛ ولذلك وجب علينا أن نحافظ على هذه النّعمة الكبيرة، وأن نحميها ونبتعد عن كلّ ما هو سببٌ في فسادها أو

الإضرار بها، ولا شكّ أنّ الحشيش وغيره من المخدّارت هي مفسدة للعقل، ولها أضرار بالغة على الفرد والمجتمع، وقد أجمع على

ذلك العلماء كلّهم بلا استثناء. ونستنتج ممّا سبق أنّ الله تعالى حرّم الحشيش على البشر حفاظاً على ما وهبه لهم من نعمة وهي

العقل، وهناك الكثير من الأدلّة على تحريم تدخين الحشيش، فلا أحد يشكّ بأنّ المخدّرات بجميع أنواعها ليست من الطيّبات بل هي

من الخبائث الّتي حرّمها الله؛ فحكم تدخين الحشيش وغيره من الأنواع المضرّة بصحّه الإنسان هو الحرمة القطعيّة؛

ما هو حكم تدخين الحشيش اهم الاخبار الدينية عن حكم الدين فى تدخين الحشيش

لما فيها من أضرار وخبائث تؤثّر على الإنسان. أدلّة على تحريم تدخين الحشيش قوله تعالى:

(يسألونك ماذا أحلّ لهم قل أحلّ لكم الطيّبات )

[المائدة: 4] قال تعالى في بيان صفات النبي صلى الله عليه وسلم وما بعث من أجله: يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ

الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ {الأعراف: 157}.

قال النبي صلى الله عليه وسلم:

لا ضرر ولا ضرار. رواه مالك في

الموطأ. ونهى صلى الله عليه وسلم عن كل مسكر وكل مفتر.

رواه الإمام أحمد وأبو داود. قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( كل

مسكر خمر ، وكل مسكر حرام ، ومن شرب الخمر في الدنيا فمات وهو يدمنها لم يتب لم يشربها في الآخرة ) رواه مسلم (2003)

قال تعالى: ( ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ) [الأعراف: 157].

فالتّدخين محرّم شرعيّاً لما له من أثر على تغيّب العقل

وتخامره، ولا أحد يستطيع أن ينكر أضرار المخدّرات والتدخين وما يندرج تحتها من مسمّيات، ولهذه الأسباب لا يجوز للمسلم أن

يتعاطى هذه الأشياء جملةً وتفصيلاً، وننصح كلّاً من أدمن على تعاطيها بالتّوبة إلى الله تعالى وتركها، فالتّائب من الذّنب كمن لا ذنب

له.

تابع المزيد من المقالات