اهمية الوضوء وعظمته فى حياة كل مسلم

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة الحصول على محبة الله : قال تعالى: [ إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ] [ البقرة: 222].

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة محو الخطايا ورفع الدرجات:
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُوْلَ الله – ﷺ – قَالَ: (( إذَا تَوضأ العبدُ المُسلمُ ـ أو المؤمن ـ فَغَسَلَ وجْهَهُ ، خَرج من وجههِ كُل خَطيئة نَظَر إليها بعينيهِ مَع الماءِ ـ أو مَع آخر قَطر الماء ـ فَإذا غَسَلَ يَديه خَرجَ من يديهِ كُل خَطيئة كَان بَطشتها يَداهُ مَعَ الماءِ ـ أو مع آخر قطر الماء ـ فَإذا غَسَلَ رَجليهِ خَرجت كُل خَطيئة مَشتها رِجْلاهُ مَع الماء ـ أَو معَ آخرِ قَطر الماءِ ـ حَتَّى يَخرج نقيًّا منَ الذُنوب )) [ رواه مسلم: 577].

** وعَنْه – رضي الله عنه – قَاْلَ: قال رَسُوْلِ الله : (( ألا أدُلكم على مَا يمحو الله به الخطايا ويرفعُ به الدرجات؟ )) قَاْلَوا: بلى يا رسول الله ، قَاْلَ : (( إسباغ الوضوءِ على المكَاره ، وكثرةُ الخطا إلى المساجدِ ، وانتظارُ الصلاةِ بعد الصلاة ، فذلكم الرباط )) [ رواه مسلم: 587].
والمكاره مثل: البرد الشديد ، أو المرض ، ونحو ذلك.

** وعن عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ﷺ : (( من تَوضأ فأحسنَ الوضوءَ خرجت خطاياهُ من جسده، حتى تخرج من تحت أظفاره )) [رواه مسلم: 578].


للذكر بعد الوضوء فضل عظيم ينبغي ألا يغيب عن بالك أخي / أختي ، فإليك هذه البشارة من الصادق المصدوق ﷺ:

** فعن عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ﷺ: (( مَا مِنكم مِن أحَد يتوضأ فَيُسبغ الوضوءَ ثم يقولُ : أشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ ، وأنَّ محمدًا عبدهُ ورسولهُ إلَّا فُتحت له أبوابُ الجنةِ الثمانيةِ ، يدخلُ مِن