قصة حياة جيفارا

قصة حياة جيفارا أرنستو تشي ثوري كوبي ماركسي أرجنتيني المولد الزعيم العسكري

<a href=

قصة حياة جيفارا أرنستو تشي ثوري كوبي ماركسي أرجنتيني المولد الزعيم العسكري" width="300" height="143" srcset="https://i1.wp.com/www.3fnak.com/wp-content/uploads/من_هو_جيفارا.jpg?resize=300%2C143&ssl=1 300w, https://i1.wp.com/www.3fnak.com/wp-content/uploads/من_هو_جيفارا.jpg?w=630&ssl=1 630w" sizes="(max-width: 300px) 100vw, 300px" /> قصة حياة جيفارا أرنستو تشي ثوري كوبي ماركسي أرجنتيني المولد الزعيم العسكري

جيفارا أرنستو تشي جيفارا: هو ثوري كوبي ماركسي أرجنتيني المولد، وهو طبيب، وكاتب، وزعيم، وقائد عسكري،

ورئيس دولة عالمية، وشخصية رئيسية في الثورة الكوبية. ولد جيفارا في روزاريو في الأرجنيتن عام 1928، وأصيب

بالربو منذ طفولته وقد لازمه هذا المرض طوال حياته، فلم يلتحق بالخدمة العسكرية. تكوّن شخصيته الثوريّة عندما

كان جيفارا طالباً في كلية الطب في جامعة بيونس آيرس سافر إلى جميع أنحاء أميركا اللاتينية، وقد كوّنت هذه

الرحلة شخصية جيفارا حيث شعر بالظلم الواقع على الفلاحين الهنود، كما تبين استغلال العمال في مناجم النحاس

بشيلي، وقد أدّت هذه الرحلة إلى استنتاج جيفارا بأنّ التفاوتات الاقتصادية متجذرة في المنطقة، وذلك بسبب

الرأسمالية والإمبريالية والاستعمار الجديد. بعد أن حصل جيفارا على شهادته، توثقت علاقته باكثر الناس فقراً

وحرماناً، ثم غادر الارجنتين عام 1953 في رحلة أخرى لأميركا اللاتينية، حيث ناقش خلالها مع منفيين يساريين

بعض الأفكار الشيوعية،

قصة حياة جيفارا أرنستو تشي ثوري كوبي ماركسي أرجنتيني المولد الزعيم العسكري

ولم يكتف بدور المتفرج بل أدار الثورة. في عام 1954 شارك جيفارا في مقاومة الانقلاب العسكري الذي دبرته

المخابرات الأميركية في غواتيمالا في ظل حكومة جاكوب أربنز وقد ساعد هذا الانقلاب على نشر إيديولوجية جيفارا

الراديكالية. بينما كان بعيش جيفارا في المكسيك عام 1955 التقى هناك براؤول كاسترو المنفي مع أصدقاء له،

حيث كانوا يجهزون للثورة حيث كانوا ينتظرون خروج فيدل كاسترو من سجنه في كوبا، وقد قام الأخير بتجنيد جيفارا

كطبيب في البعثة التي ستحرر كوبا من النظام الديكتاتوري المدعم من طرف الولايات المتحدة حيث كانت تدعم

الديكتاتور فولغينسيو باتسيتا، وفي عام 1956 سجن جيفارا في المكسيك مع فيدل كاسترو ومجموعة من

المتمردين الكوبيين، وأطلق سراحهم بعد شهرين، أمّا في عام 1957 فقد اكتسح رجال العصابات هافانا عاصمة كوبا

واسقطوا ديكتاتورية باتسيتا، وهنا لمع نجم جيفارا حيث تمت ترقيته إلى الرجل الثاني في القيادة. أدوار جيفارا

الحكوميّة في أعقاب الثورة الكوبية قام جيفارا بعدد من الأدوار الرئيسية في الحكومة الجديدة، ومنها: إعادة النظر

في الطعون وفرق الإعدام. أسس قوانين الاصلاح الزراعي. عمل أيضاً كرئيس ومدير للبنك الوطني ورئيس تنفيذي

للقوات المسلحة الكوبية. سفير منتدب إلى الهيئات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة. لكنّ جيفارا لم يرتح للحياة

السياسية فاختفى، وأرسل عام 1965 رسالة لفيدل كاسترو، كتب فيها: أشعر أنّي أتممت ما لدي من واجبات

تربطني بالثورة الكوبية لهذا استودعك واستودع الرفاق، اتقدم رسمياً باستقالتي من قيادة الحزب ومن منصبي

كوزير ومن رتبة القائد ومن جنسيتي الكوبية.

اقرأ المزيد من القصص

خواطر عن الصداقة قصيرة الصداقة عظيمة معانيها جميلة وكبيرة خواطر صداقية