اخبار تركيا جاويش أوغلو

اخبار تركيا جاويش أوغلو تطبيع العلاقات مع إسرائيل مرهون بتنفيذها للشروط التركية

اخبار تركيا جاويش أوغلو تطبيع العلاقات مع إسرائيل مرهون بتنفيذها للشروط التركية

اخبار تركيا جاويش أوغلو تطبيع العلاقات مع إسرائيل مرهون بتنفيذها للشروط التركية

جاويش أوغلو: تطبيع العلاقات مع إسرائيل مرهون بتنفيذها للشروط التركية
قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو – في رده على سؤال يتعلق بإعادة تطبيع العلاقات مع إسرائيل -:
“إن إسرائيل قدمت اعتذاراً وقبلته
تركيا؛ بما يتعلق بسفينة المرمرة الزرقاء، ولكنها حتى الآن لم تف بشرطين وهما:
التعويضات المستحقة لأُسر شهداء سفينة المرمرة الزرقاء، ورفع
الحصار عن الفلسطينيين”

 

أخبار العالم

وأشار جاويش أوغلو في تصريحاته لوكالة الأناضول؛ إلى رغبة تركيا في إعادة تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، قائلاً: “إن إسرائيل تعلم أنَّ عليها أن تخطو

خطوات في هذا الاتجاه”.

وذكر جاويش أوغلو أنَّ تركيا والولايات المتحدة الأميركية؛ اتفقتا من حيث المبدأ على تدريب 5 آلاف شخص من المعارضة السورية في المرحلة

الأولى، لافتاً إلى أنَّه لا يوجد أي اتفاق حول التفاصيل، قائلاً:

“إنَّ اللقاءات القادمة مع الأميركيين؛ سيتم البحث خلالها عن طريقة زيادة عدد الجنود

السوريين بحسب الحاجة، وطبيعة التجهيزات”.

وقال وزير الخارجية التركي:

“مازالت المباحثات جارية حول طريقة تطبيق الحظر الجوي واتخاذ القرارات، أما المنطقة الأمنة؛ فالجميع يسأل من

سيتولى تحقيق الأمن فيها”.

اخبار تركيا جاويش أوغلو تطبيع العلاقات مع إسرائيل مرهون بتنفيذها للشروط التركية

وأكد جاويش أوغلو أنَّ الحل في سوريا؛ يكمن بتشكيل حكومة ممثلة للجميع بحسب ما اتفق حوله في جنيف، وعدم الانفراد في الحرب ضد داعش،

قائلاً:”إنَّ من الخطورة بمكان؛ ترْك النظام فاقد الشرعية، وقاتل 200 ألف من الشعب السوري؛ أن يسيطر على الأماكن التي ينسحب منها داعش”.

وشدد جاويش أوغلو على ضرورة إقامة منطقة أمنة في سوريا، يستطيع فيها اللاجئون العودة إليها بأمان، لافتاً إلى أنَّ  500 ألف لاجئ سوري؛

هم في سن التعليم ويعيشون في تركيا، وأنَّ 40 % فقط منهم يتلقى تعليمه، كما بين الوزير التركي أنَّ أوضاع اللاجئين السوريين في تركيا؛ أفضل

من أوضاعهم في لبنان والأردن وداخل سوريا.

وعلى صعيد الوضع القائم في ليبيا، قال جاويش أوغلو أن بلاده لا تساند أيا من أطراف الصراع في ليبيا وتبحث كيفية جمع هذه الأطراف على طاولة

التفاوض.

واعتبر وزير الخارجية التركي، أن الأوضاع في ليبيا “غير جيدة”، بعد فشل المساعي التي بذلتها الأمم المتحدة، قائلاً إن “ليبيا باتت منقسمة بين

شرق وغرب، وفي مثل هذه الأوضاع تتوجب الحيادية، وعدم التدخل سلبياً من الخارج، وبالأخص عسكرياً، وللأسف،  ليس نحن وحسب، بل العالم

بأسره يرى تدخلاً من بعض الدول الجارة لليبيا”، دون أن يسمي دولة بعينها.

تابع لمعرفة المزيد من الاخبار الجديدة